.

  الرؤيا المستقبلية
    ،الطلبة هم القاعدة الأساسية للتنمية والتطوير في المجتمع  
    وتعمل المعاهد التقنية العليا على تأهيل وتهيئة العناصر البشرية الليبية لتكون قادرة على المساهمة الحقيقية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وإحداث التأثير الايجابي نحو مستقبل  
    .أفضل لكافة أفراد المجتمع  
    وأن الرؤيا المستقبلية لإدارة المعاهد التقنية العليا تتمثل في إيجاد تعليم تقني مبدع وخلاق لا يقل في مستواه عن التعليم التقني في دول العالم المتقدمة وقادر على استيعاب تكنولوجيا العالم الحديث ، بل والعمل علي تطويرها والإضافة إليها وكذلك خلق قاعدة بشرية تتمتع بالمهارات اللازمة للمساهمة الفعالة في البناء والتطوير وأن النظرة المستقبلية التي تأخذ في  
    الاعتبار التغييرات التي تحدث بشكل متسارع في مختلف المجالات تتطلب إحداث تحول أساسي في اتجاهات التعليم التقني والفني بالمعاهد التقنية العليا والتي تعزز أهمية وضع إستراتيجية للوصول بها إلى تلبية متطلبات وأحتياجات سوق العمل ومواكبة التطورات  
    . العالمية الحديثة